Print this page

Communiqué à l'occasion de la Journée mondiale de la liberté de la presse

Published in Communiqués de presse

الجـمهوريـة الجـزائـريــة الديمـقـراطيـة الشـعبـيـة

REPUBLIQUE  ALGERIENNE  DEMOCRATIQUE   ET   POPULAIRE

Conseil National des Droits de l’Homme

La Présidente

 المجلس الوطني لحقوق الإنسان

الرئيسـة

بيـــــان

يغتنم المجلس الوطني لحقوق الإنسان اليوم العالمي لحرية الصحافة الموافق لـ 03 ماي 2018 هذه المناسبة ليؤكد حرصه على حماية وترسيخ وتعميق حق حرية التعبير، وتعزيز مكاسب الصحافة الجزائرية والحفاظ على استقلاليتها.

ويترحم المجلس الوطني في هذا المقام على جميع شهداء أسرة الإعلام الوطنية و الدولية، ويتوجه بالتهنئة والتقدير إلى جميع الإعلاميين و الجزائريين خاصة.                                   

إن الاحتفاء بهذا اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي أقرته الأمم المتحدة و وضعته هذه السنة تحت عنوان "توازن القوى : الإعلام والعدالة وسيادة القانون" على اعتبار أن وسائط الإعلام تضطلع بدور فعال في التنمية المستدامة خاصة الهدف ال16 من أهداف التنمية المستدامة، المرتبط بالسلام والعدالة والمؤسسات القوية، ولتحقيق هذا الهدف يستدعي ذلك تطوير مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشفافة، كما أن حرية الصحافة ضرورية لهذا المسعى، وأن القضاء يتيح الضمانات القانونية لحرية الصحافة ويحمي الصحافيين من أي تجاوزات. 

إن المجلس الوطني ينوه بالمجهودات، التي تبذلها السلطات العمومية في ترقية وإصلاح المنظومة الإعلامية، خاصة ما ورد في التعديل الدستوري سنة 2016 في  المادة 41 الفقرة 2 منه والتي أسقطت تجريم جنحة الصحفي السالبة للحرية، ويدعو إلى إعادة النظرفي قانون الإعلام على ضوء التعديلات الدستورية المهمة. وتنظيم القطاع خاصة بعد تنصيب سلطة ضبط السمعي البصري في السنة قبل الماضية. لذا يدعو المجلس الوطني السلطات إلى ضرورة استكمال تنصيب سلطة ضبط الصحافة المكتوبة، ومجلس أخلاقيات وآداب المهنة، وهذا استجابة للتحولات التي يشهدها المجتمع الجزائري وطبيعة التحولات التي تشهدها المنظومة العالمية في مجال الاتصال والإعلام .

وعليه يحث المجلس الوطني على فتح مجال الاتصال والإعلام، وترقية الكفاءات وتعزيز القدرات وتشجيع أهل المهنة على الاستثمار في الموارد البشرية، التي بإمكانها المساهمة في الإشعاع المعرفي والثقافي والفكري ونشر الوعي في استقلالية تامة .

إن المجلس الوطني يدعو إلى ضرورة تمكين المواطنين من المعلومة الصحيحة، والإلمام بمدى تقدم وتطور المجتمع الجزائري، وطبيعة التحولات التي يشهدها على مستوى محيطه المحلي والإقليمي والدولي، والرهانات التي تنتظره في الحاضر والمستقبل .    

إن المجلس الوطني يناشد العاملات و العاملين في هذا القطاع، الابتعاد عن خطاب الكراهية و العنف، واحترام خصوصية الإنسان و كرامته، و المساهمة في نشر ثقافة حقوق الإنسان وتكريس مبادئ السلام والمحبة والتسامح والاعتراف بالآخر وعدم الازدراء بالأديان.

ويهيب المجلس الوطني بأسرة الإعلام ،أن تبذل جهدا مضاعفا في مواجهة تحديات العصر، والتصدي لكل المخاطر الناتجة عن التطرف و العنف، والهيمنة الفكرية والثقافية و الإعلامية، والعمل على ترقية الأداء الإعلامي إلى درجة الاحترافية .

وفي الختام يتقدم المجلس الوطني لحقوق الإنسان بأحر التهاني إلى جميع العاملات و العاملين في قطاع الإعلام، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، ويتمنى لهم مزيدا من التقدم والنجاحات والمكاسب.